أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء أنه قرر تقديم نسخة من قانون الانتداب الحريدي الذي تمت قراءته الأولى خلال فترة ولاية حكومة لابيد بينيت في يناير 2022.

وجاء هذا الإعلان بعد أسابيع من المفاوضات بين ممثلي الحريديم ومكتب رئيس الوزراء وقبل يوم واحد من الموعد النهائي لإطلاع المحكمة العليا على خططها لتجنيد الرجال الحريديم في سن الخدمة العسكرية.

وينتهي الأساس القانوني للإعفاء الجماعي من الخدمة العسكرية في نهاية يونيو 2023، وتنتهي الفترة المؤقتة التي منحتها الحكومة لنفسها لوضع مخطط جديد في 31 مارس 2024.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان: “من أجل تسوية الخلافات وتحقيق توافق واسع النطاق، قرر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تقديم مشروع القانون الذي تمت الموافقة عليه في القراءة الأولى في الكنيست السابقة”.

وتابع البيان: “تم صياغة التشريع من قبل مؤسسة الدفاع بعد عمل مكثف للموظفين وقدمه وزير الدفاع آنذاك بيني كانتز”.

زعيم الليكود بنيامين نتنياهو وزعيم حزب أزرق أبيض بيني كانتز (مصدر: رويترز)

وجاء في البيان أيضًا أن “رئيس الوزراء يدعو جميع الأحزاب التي أيدت الاقتراح في الكنيست السابقة للانضمام إليه.

اختلف غانتس

وسرعان ما رفض غانتس هذه الخطوة ووصفها بأنها “مناورة سياسية”. ويضع مشروع القانون، الذي تمت قراءته الأولى في عام 2022، الأساس لـ “خطة خدمة إسرائيلية” أوسع تتطلب من جميع قطاعات المجتمع الإسرائيلي أداء شكل من أشكال الخدمة الوطنية. ومع ذلك، قال غانتس في منشور على موقع X، إن مشروع القانون الذي تم إقراره في عام 2022 كان “غير مناسب آنذاك” و”غير مناسب للواقع بعد 7 أكتوبر”.

وعلق أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب إسرائيل بيتنا، على التقرير في منشور على موقع X. وكتب: “يجب على الجميع أن يفهموا أن الوضع تغير من طرف إلى آخر، وأن دولة إسرائيل تتعرض لإطلاق النار من الشمال والجنوب والشرق وإيران”.

READ  أصبح الممثل الكوميدي الأمريكي كيفن هارت في حالة معنوية عالية بعد المحطة الشرق أوسطية من جولته العالمية

وخلص إلى أن “هذا الوضع برمته يتطلب قانون التجنيد الإجباري للجميع. كل شاب وامرأة فوق سن 18 عاما – يهودي أو مسلم أو مسيحي أو درزي أو شركسي – يجب أن يشارك في الخدمة العسكرية أو المدنية”.



LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here