وزارة الاقتصاد تنظم ورش عمل للتوعية بأهمية الإبلاغ عن المعاملات المشبوهة في قطاع الذهب والأحجار الكريمة

نظمت وزارة الاقتصاد ممثلة بإدارة مكافحة غسل الأموال ورشتي عمل باللغتين العربية والإنجليزية لزيادة وعي التجار وأصحاب الأعمال في قطاع الذهب والأحجار الكريمة بالإبلاغ عن المعاملات المشبوهة لضمان الجودة. عندما يتم تقديم هذه المنتجات إلى وحدة الاستخبارات المالية (FIU). ويساهم ذلك في تحسين القدرة التنافسية لقطاع الذهب وتطويره بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية.

تناولت ورش العمل موضوعات محددة مثل أنواع تقارير المعاملات المشبوهة (STR) ، ومتطلبات الإبلاغ وعلامات التحذير التي يجب البحث عنها عند تقديم التقارير من خلال نظام الإبلاغ في وحدة الاستخبارات المالية.

وقال عبد الله سلطان الفن الشامسي ، الوكيل المساعد لإدارة المتابعة والمتابعة بوزارة الاقتصاد: “تواصل الوزارة مع شركائها في الحكومة والقطاع الخاص العمل بجد لدعم تطويرها. نظام بيئي متكامل لتجارة الذهب في الدولة. إن عقد ورش عمل توعوية للتجار والشركات في قطاع الذهب والأحجار الكريمة هو جزء من جهود الوزارة لضمان أعلى مستوى من الامتثال في هذا القطاع الحيوي. وسيساعد ذلك في تعزيز الدور الرائد لدولة الإمارات العربية المتحدة في سلاسل التوريد وتجارة الذهب العالمية.

وسلطت لجنة الوزارة الضوء على المخاطر المرتبطة بتداول الذهب وسبل تجنبها وأهمية التزام شركات قطاع الذهب بالكامل بالتشريعات الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. هذا مهم لتلبية المتطلبات التي حددتها مجموعة العمل المالي (FATF).

ينتمي قطاع الذهب والأحجار الكريمة والمعادن الثمينة إلى الأعمال والصناعات غير المالية المحددة (DNFBP) التي تشرف عليها وزارة الاقتصاد على المستوى الوطني ومستوى المناطق الحرة لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. وضعت الوزارة إطارًا تنظيميًا قويًا وتوفر بيئة آمنة لقطاع الأعمال والمهن غير المالية المحددة للعمل وفقًا لأفضل الممارسات الدولية. وقد أدت هذه الجهود إلى خلق بيئة جذابة للأعمال والاستثمار في مختلف القطاعات ، وبالتالي خلق نموذج اقتصادي مستقبلي قائم على المرونة والاستدامة.

READ  رئيس .. مريض الكويت الخليج؟ - الأوقات العربية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here