وأكد الوزير أن اقتصاد الإمارات سينمو بنسبة 5% بحلول عام 2024

الرياض: رفع البنك الدولي توقعات النمو الاقتصادي للمملكة العربية السعودية إلى 5.9 في المائة في عام 2025.

ومع ذلك، خفض البنك في تقريره الأخير توقعاته لعام 2024 لنمو الناتج المحلي الإجمالي للمملكة إلى 2.5 في المائة من توقعات 4.1 في المائة.

وفي الوقت نفسه، تم تخفيض توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي في عام 2024 من 3.6 في المائة إلى 2.8 في المائة، في حين تم تعديل توقعات 2025 إلى 4.7 في المائة من 3.8 في المائة.

وعدل التقرير توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات إلى 3.9 بالمئة لعام 2024 ارتفاعا من 3.7 بالمئة في التوقعات السابقة، ويرتفع إلى 4.1 بالمئة في 2025 من 3.8 بالمئة.

ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد الكويتي بنسبة 2.8 بالمئة في 2024 و3.1 بالمئة في 2025.

وبالمثل، من المتوقع أن ينمو اقتصاد البحرين بنسبة 3.5 بالمئة في عام 2024 و3.3 بالمئة في عام 2025، وهو ما يمثل زيادة عن توقعات يناير.

وفي الوقت نفسه، شهد الاقتصاد القطري انخفاضا في توقعاته لعام 2024 من 2.5 في المائة إلى 2.1 في المائة، ولكن تعديلا صعوديا من 3.1 في المائة إلى 3.2 في المائة في عام 2025.

وارتفعت التوقعات الاقتصادية لعمان لعامي 2024 و2025 بشكل هامشي بنسبة 0.1 بالمئة عن توقعات يناير.

ارتفعت أسعار النفط في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا في عام 2022، مما يعكس الاتجاهات الاقتصادية الأوسع التي عززت الاقتصادات المصدرة للنفط في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي المقابل، تباطأ النمو الاقتصادي في البلدان غير المصدرة للنفط، بما في ذلك جيبوتي والأردن والمغرب وتونس والبلدان المستوردة للنفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مثل الضفة الغربية وقطاع غزة.

READ  تستمر التدريبات العسكرية السعودية الأمريكية "Native Fury 22" في المملكة

وبحلول عام 2024، من المتوقع أن تتقلص فجوة النمو بين مصدري النفط في دول مجلس التعاون الخليجي والبلدان النامية المستوردة للنفط إلى 0.9 نقطة مئوية فقط، مما يمثل تحولا كبيرا عن عام 2022 عندما حققت دول مجلس التعاون الخليجي نموا بوتيرة أسرع بلغت 5.6 نقطة مئوية.

وذكر التقرير أن “البلدان الناشئة المصدرة للنفط ستنمو بنسبة 2.8 في المائة في عام 2024، ثم تنخفض إلى 3.1 في المائة في عام 2023، بينما سيتباطأ النمو في البلدان الناشئة المستوردة للنفط إلى 2.5 في المائة في عام 2024، ثم تنخفض إلى 3.1 في المائة في عام 2023”.

وبشكل عام، من المتوقع أن تحقق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا معدل نمو قدره 2.7% في عام 2024، بما يتماشى مع مستويات ما قبل كوفيد-19، لكنه لا يزال متخلفًا عن المتوسط ​​العالمي.

ومن المتوقع أيضًا أن تظل الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية الأخرى أقل من معدلات النمو قبل الوباء، ومن المتوقع أن تتجاوز منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 1.2 نقطة مئوية في عام 2024.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here