وقال الأمير إن السعودية أعلنت أنها ستزيد طاقتها الإنتاجية إلى 13 مليون برميل يوميا بحلول عام 2027 من طاقة اسمية تبلغ 12 مليونا ، و “لن يكون لدى المملكة القدرة على زيادة الإنتاج بعد ذلك”.

وكان يلقي كلمة أمام قمة أمريكية عربية في جدة حضرها الرئيس جو بايدن ، الذي يتوق لرؤية المملكة العربية السعودية وشركائها في أوبك تضخ المزيد من النفط لخفض أسعار البنزين المرتفعة وخفض التضخم الأمريكي الأعلى منذ أربعة عقود.

وقال الأمير محمد إن تبني سياسات غير واقعية لخفض الانبعاثات من خلال استبعاد مصادر رئيسية للطاقة سيؤدي إلى تضخم غير مسبوق وزيادات في أسعار الطاقة في السنوات المقبلة فضلا عن البطالة وتفاقم المشكلات الاجتماعية والأمنية الخطيرة.

وقال الحاكم الفعلي لأكبر مصدر للنفط في العالم إن كوفيد -19 و “المناخ الجيوسياسي” يتطلبان المزيد من الجهود المشتركة لدعم الاقتصاد العالمي ونهج “واقعي ومسؤول” للانتقال إلى مصادر الطاقة المستدامة.

وضمت القمة زعماء ست دول خليجية ، مصر والأردن والعراق. وأجرى بايدن محادثات ثنائية مع القادة السعوديين في جدة يوم الجمعة.

قال مسؤولون أمريكيون إنهم يأملون في أن يناقش بايدن أمن الطاقة مع قادة منتجي النفط في الخليج ويدفع لمزيد من الإجراءات من جانب أوبك + لتعزيز الإنتاج ، لكن من غير المرجح أن تتضمن المحادثات أي تصريحات ثنائية.

READ  يتخذ مجلس الغرف السعودي خطوات لتعزيز العلاقات التجارية بين المملكة والبرازيل

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here