شركة إنتيلا المصرية الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي تجمع 3.4 مليون دولار من مستثمرين سعوديين

الرياض: تتبنى شركات تكنولوجيا المعلومات الأردنية الذكاء الاصطناعي، حيث تدمج 63 بالمائة منها الذكاء الاصطناعي في منتجاتها وخدماتها، وفقًا لدراسة حديثة.

وفي تقرير صادر عن جمعية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأردنية، ذكرت وكالة الأنباء الأردنية أن 42 بالمائة من الشركات في البلاد مهتمة بدمج أدوات وتقنيات تحليل البيانات في منتجاتها.

تشير هذه الاتجاهات إلى اهتمام الشركات في الدولة باستخدام البيانات الضخمة لفهم أعمق للسوق وتعزيز تجربة العملاء واتخاذ القرارات بناءً على معلومات دقيقة ومحللة.

كما أنها تؤكد على الإمكانات العالية لقطاع تكنولوجيا المعلومات الأردني، وتؤكد دورها الرئيسي في دعم الابتكار والنمو الاقتصادي في الدولة الشرق أوسطية.

وشدد نضال بيطار، الرئيس التنفيذي للجمعية، على أن المنظمات تركز بشكل كبير على دمج الذكاء الاصطناعي لتحسين قدراتها في مختلف المجالات.

ونتيجة لذلك، من المتوقع أن يساعد هذا التركيز الاستراتيجي الشركات على تحسين خدماتها وتطوير منتجات جديدة بشكل فعال بما يتماشى مع احتياجات السوق.

علاوة على ذلك، أكد الرئيس التنفيذي أن الاستطلاع كشف أن 36% من الشركات أعطت الأولوية للأمن السيبراني.

وأشار إلى أن الاستطلاع أظهر أن 19 بالمئة من الشركات تعمل على تطوير منتجات وخدمات تعتمد على إنترنت الأشياء، استجابة للطلب المتزايد في السوق بعد التوسع في استخدام شبكات الجيل الخامس.

وفي أكتوبر 2023، أعلن مركز العقبة الرقمي عن إطلاق أكبر مركز بيانات له في الأردن بنهاية عام 2023.

ويرتبط مركز البيانات الجديد، بقدرة 6 ميجاوات، بنقطة تبادل إنترنت محايدة تسمح بتبادل البيانات مع شركات الاتصالات المحلية ومقدمي خدمات الإنترنت ومقدمي المحتوى الرقمي. وذكرت وكالة الأنباء الأردنية في ذلك الوقت أن هذا يقلل من وقت الوصول وتكاليف مشاركة البيانات.

READ  تراجع تونس ومصر أمام مشاكل ديون متصاعدة | مارك جونز

ويهدف المشروع إلى إنشاء منصة آمنة للبيانات الهامة وفقًا للمعايير الدولية، لتكون بمثابة مركز بيانات رئيسي ومركز احتياطي لاستمرارية الأعمال والتعافي من الكوارث.

وقال إياد أبوخورما، الرئيس التنفيذي لشركة ADH في ذلك الوقت، إن الأردن برز كمركز عالمي رئيسي ونقطة توزيع للغواصات التي تربط أوروبا والهند، وذلك بفضل التشريعات المرنة التي تنظم قطاع الاتصالات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here