الرياض: الاستثمار مفتاح لنجاح الخطط الطموحة التي تم الكشف عنها الخميس لتطوير قطاع المكتبات السعودي.

أعلن الدكتور عبدالرحمن العجم ، الرئيس التنفيذي لهيئة مكتبات المملكة ، عن إطلاق استراتيجية جديدة في مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض ، أن الهدف ليس فقط تحسين المكتبات ، ولكن تحويلها من مجرد مراكز معلومات إلى مواقع ثقافية شاملة. .

وقال الرئيس التنفيذي في مؤتمر صحفي إن المبادرة ستشهد تطوير فعاليات وأنشطة خاصة تهدف إلى تعزيز الدور التقليدي للمكتبات في تحسين عادات القراءة وإثراء المعرفة ورفع مستوى معرفة القراءة والكتابة.

تتبنى دائرة الاستراتيجية الدور الرئيسي للمكتبات في تحقيق أهداف وزارة الثقافة ، والذي يتضمن عددًا من المبادرات لخدمة الشركاء والمجتمع العام ، انطلاقاً من رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى تعزيز المنصات الثقافية والتشاركية والتنموية. المهارات والأعمال ، فضلا عن ضمان استمرار التعليم والابتكار وتطوير العمالة ضمان التعاون الدولي ونقل المعرفة.

وأشار إلى أن الاستثمار مهم لنجاح أي مشروع تنموي.

عاليأضواء

تتضمن هذه الاستراتيجية إطلاق 35 مبادرة مختلفة تهدف إلى خلق نمو مستدام في صناعة المكتبات.

وتشمل تصميم المكتبات الرقمية والمكتبات العامة للأطفال ، وإنشاء منصة إلكترونية للمكتبات الخاصة ، ووضع المعايير والمبادئ التوجيهية واللوائح ، وإنشاء قواعد بيانات لقطاع المكتبات السعودية ، والمساهمة في التخطيط الوطني ، وإنشاء مركز البحث.

عند تخطيط استراتيجيتها ، أحاطت الهيئة علما بوثائق من أكثر من 110 مصادر محلية وإقليمية ودولية تم الحصول عليها من خلال المقابلات وورش العمل ومجموعات التركيز التي تضم عددا كبيرا من أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين ، والعمل مع خبراء وخبراء في مجال المكتبات. .

بالإضافة إلى ذلك ، تم إجراء بحث حول أنظمة المكتبات في 27 دولة للمساعدة في تطوير رؤية ورسالة وقيم وركائز استراتيجية وأهداف ومبادرات ومؤشرات أداء رئيسية.

READ  "فيرام": عصام هاريس ومروان ماسة يتألقان في النشيد العربي الجديد للعبة الشعبية

وأشار العظيم إلى أن الاستراتيجية مبنية على ثلاث ركائز ، أولاً التخطيط للقطاع ، وإدخال المعايير واللوائح ، وإجراء البحوث ، والتمويل ، والاستثمار ، وتحسين مهارات الموظفين.

وتتمثل المرحلة الثانية في زيادة المشاركة المجتمعية من خلال حملات التوعية حول محو الأمية المعلوماتية وخدمات المكتبات ، تليها خطط لتحسين القدرات الإدارية والتشغيلية للهيئة ، وخلق بيئات عمل إيجابية ، والمشاركة بفعالية مع الجهات المعنية المحلية والدولية.

في المجمل ، تتضمن هذه الاستراتيجية إطلاق 35 مبادرة مختلفة تهدف إلى خلق نمو مستدام في صناعة المكتبات.

وتشمل تصميم المكتبات الرقمية والمكتبات العامة للأطفال ، وإنشاء منصة إلكترونية للمكتبات الخاصة ، ووضع المعايير والمبادئ التوجيهية واللوائح ، وإنشاء قواعد بيانات لقطاع المكتبات السعودية ، والمساهمة في التخطيط الوطني ، وإنشاء مركز البحث.

جزء من خارطة الطريق هو تطوير القطاع الثالث ، وإنشاء منصة رقمية لتسويق فرص الاستثمار ، وإنشاء نماذج أعمال لشراكات القطاعين العام والخاص ، وتعزيز الابتكار ، وخلق إيرادات مستدامة ، وإنشاء الوقف نماذج وتقديم خدمات المكتبة في مناطق بها مرافق مكتبة متنقلة.

تنفيذ عروض تقديمية تفاعلية للأطفال والشباب ، وتنظيم تقنيات القراءة والألعاب ، وتنظيم مسابقات وطنية للشباب ، وورش عمل لمحو الأمية المعلوماتية ، وإطلاق يوم المكتبة الوطنية ، وإجراء برامج مشاركة الشباب والأطفال ، والأنشطة الاجتماعية للموظفين ، ودروس الرضا الوظيفي ، ودروس التدريب الأفضل. إنشاء شراكات والتسجيل مع كبرى جمعيات المكتبات الإقليمية والدولية واستضافة المؤتمرات وورش العمل الإقليمية والعالمية.

تأسست هيئة المكتبات في فبراير الماضي كواحدة من 11 هيئة ثقافية تابعة لوزارة الثقافة السعودية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here