الرياض: تستعد المملكة العربية السعودية لتوسيع تعاونها مع رواندا في القطاعات الرقمية والتكنولوجيا والابتكار.

أجرت بولا إنجابير ، وزيرة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدولة الإفريقية ، محادثات مع نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة ، هيثم بن عبد الرحمن العوهلي ، بشأن القطاعات في الرياض.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أنه تم خلال الاجتماع بحث توسيع التعاون وتوسيع التعاون في المجالات الرقمية والتكنولوجية والابتكارية.

كما تم استعراض سبل تعزيز وتنفيذ العلاقات بين البلدين ، لا سيما في مجال الاقتصاد الرقمي ، حيث أن رواندا عضو نشط في منظمة التعاون الرقمي.

كما حضر اللقاء الامين العام للشركة ديما اليحيى.

تم إنشاء مكتب التنسيق الإقليمي في عام 2020 ويضم المملكة العربية السعودية والبحرين وقبرص وجيبوتي والكويت والمغرب ونيجيريا وعمان وباكستان والأردن ورواندا.

أنشأت المنظمة مقرها الرئيسي في الرياض في سبتمبر ، عندما قال اليحيى: “قرار إنشاء مقر DCO في الرياض هو تأكيد لمكانة المملكة الإقليمية والدولية كمركز ربط لأفريقيا وآسيا وخارجها. أوروبا ، ومكانتها كواحدة من أسرع اقتصادات مجموعة العشرين نموًا ومركزًا إقليميًا رائدًا للتكنولوجيا.

يأتي الاجتماع الأخير بين وزراء المملكة العربية السعودية ورواندا بعد توقيع اتفاق في يونيو 2021 بين البلدين لزيادة التعاون.

تهدف الاتفاقية إلى تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين وتعزيز التعاون في جميع القطاعات بما في ذلك التعليم والفنون والثقافة والإعلام والسياحة وتنمية الشباب والرياضة.

كما أتاحت الاتفاقية فرصًا لاتفاقيات ثنائية جديدة في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

تركز المملكة العربية السعودية على تطوير بنيتها التحتية الرقمية بما يتماشى مع استراتيجية رؤية 2030.

وفقًا لمؤشر نضج التكنولوجيا الحكومية الصادر عن البنك الدولي لعام 2022 ، احتلت المملكة مؤخرًا المرتبة الأولى في المنطقة والثالثة عالميًا في التحول الحكومي الرقمي.

READ  مسائل NRG: تصدر السيارات الكهربائية في الصين أكثر من الضعف ؛ دخلت تويوتا في شراكة مع تسلا لإعادة تدوير البطاريات

وفقًا لتقرير المؤشر ، تم تصنيفها على أنها فعالة للغاية في تحولها للحكومة الرقمية ، من بين مجموعة “الدول الأكثر تقدمًا”.

تم تطوير GTMI كجزء من مبادرة GovTech للبنك الدولي لقياس نضج الحكومة الرقمية عبر أربعة مجالات تركيز ؛ دعم الأنظمة الحكومية الرئيسية ، وتحسين تقديم الخدمات ، وتعميم مشاركة المواطنين ، ورعاية منفذي التكنولوجيا الحكومية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here