تسعى إسرائيل وحماس إلى التوصل إلى اتفاق جديد لتمديد وقف إطلاق النار في غزة في يومه الأخير
  • التطورات الأخيرة:
  • وأصدرت حماس قائمة تضم 30 سجينا، من بينهم المواطنون الإسرائيليون الفلسطينيون الأوائل.
  • وقال متحدث باسم إسرائيل إن إسرائيل ستدرس أي اقتراح معقول
  • ويقول الفلسطينيون إنه تم انتشال 160 جثة أخرى من تحت أنقاض غزة

غزة/القدس، 11/11/1431هـ القدس (رويترز) – أجرت إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محادثات عبر وسطاء يوم الأربعاء بشأن تمديد محتمل آخر لوقف إطلاق النار في غزة وتوصلتا إلى اتفاق قبل ساعات من استئناف القتال بعد توقف دام ستة أيام.

وأعلنت هيئة الإذاعة العامة الإسرائيلية خان أنه تم إخبار عائلات الرهائن الإسرائيليين بأسماء الرهائن الذين سيتم إطلاق سراحهم يوم الأربعاء، مضيفًا أنه سيتم إطلاق سراح المجموعة الأخيرة في ظل المواجهة ما لم ينجح المفاوضون في تمديدها.

أصدرت حركة حماس في غزة قائمة بأسماء 15 امرأة و15 مراهقا سيتم إطلاق سراحهم من السجون الإسرائيلية. ولأول مرة منذ بدء وقف إطلاق النار، تضم إسرائيل المواطنين الفلسطينيين وسكان الأراضي المحتلة.

وقال مسؤول فلسطيني لرويترز إنه على الرغم من رغبة الجانبين في تمديد وقف إطلاق النار فإنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد. وقال المسؤول إن المحادثات لا تزال مستمرة مع الوسطاء مصر وقطر.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي إن إسرائيل ستدرس أي اقتراح جدي، رغم أنه امتنع عن تقديم المزيد من التفاصيل.

وقال ليفي للصحفيين في تل أبيب “إننا نبذل كل ما في وسعنا لإخراج هؤلاء الرهائن. لن يتم تأكيد أي شيء حتى يتم تأكيد ذلك”. “نحن نتحدث عن مفاوضات مهمة للغاية حيث حياة البشر على المحك.”

وقال إنه بمجرد الانتهاء من إطلاق سراح الرهائن، سيستأنف القتال: “هذه الحرب ستنتهي بنهاية حماس”.

وحتى الآن أطلق المسلحون في غزة سراح 60 امرأة وطفلا إسرائيليا من بين 240 رهينة كانوا قد احتجزوها في عملية مميتة بموجب اتفاق ضمن أول وقف لإطلاق النار في الحرب في 7 أكتوبر. وتم إطلاق سراح 21 أجنبياً، معظمهم من عمال المزارع التايلانديين، بموجب اتفاقيات ضمان منفصلة. ورداً على ذلك، أطلقت إسرائيل سراح 180 سجيناً أمنياً فلسطينياً، جميعهم من النساء والشباب.

READ  أخبار بايدن مباشرة: حكومة الولايات المتحدة تطلق النفط من الاحتياطيات الاستراتيجية للسيطرة على أسعار الغاز

وتم تمديد وقف إطلاق النار المبدئي لمدة أربعة أيام لمدة 48 ساعة اعتبارا من يوم الثلاثاء، وتقول إسرائيل إنها مستعدة لتمديده حتى تفرج حماس عن 10 رهائن يوميا. لكن مع بقاء بعض النساء والأطفال في الأسر، قد يعني ذلك الموافقة على شروط من شأنها إطلاق سراح بعض الرجال الإسرائيليين على الأقل للمرة الأولى.

وشمل إطلاق سراح يوم الثلاثاء للمرة الأولى الرهائن الذين تحتجزهم حركتا الجهاد الإسلامي وحماس المنفصلتان. وكانت قدرة حماس على تأمين إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم فصائل أخرى مشكلة في المفاوضات السابقة.

الراحة الأولى

وقف إطلاق النار هو أول مهلة في الحرب التي شنتها إسرائيل لتدمير حماس بعد أن أدت هجمات “السبت الأسود” التي نفذها المسلحون في يوم السبت اليهودي إلى مقتل 1200 شخص، وفقًا للرواية الإسرائيلية.

وحوّل القصف الإسرائيلي معظم أنحاء غزة إلى أرض قاحلة، مما أسفر عن مقتل أكثر من 15 ألف شخص، 40% منهم من الأطفال، وفقاً لمسؤولي الصحة الفلسطينيين الذين تعتبرهم الأمم المتحدة موثوقين.

ويخشى أن يكون كثيرون آخرون مدفونين تحت الأنقاض. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إنه تم انتشال 160 جثة أخرى من تحت الأنقاض خلال الـ 24 ساعة الأخيرة من وقف إطلاق النار، وما زال نحو 6500 شخص في عداد المفقودين.

واستضافت قطر الوسيط يوم الثلاثاء رؤساء المخابرات من الموساد الإسرائيلي ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

وناقش المسؤولون المعايير المحتملة لمرحلة جديدة من اتفاق وقف إطلاق النار، بما في ذلك إطلاق سراح الرجال أو الجنود الإسرائيليين المحتجزين كرهائن لدى حماس. وفكروا في ما سيتطلبه التوصل إلى وقف لإطلاق النار يدوم أكثر من بضعة أيام.

READ  إن الإبادة الجماعية هي حكم عادل للعدالة الدولية

وقال المصدر إن قطر تحدثت مع حماس قبل الاجتماع لفهم ما قد تتفق عليه الحركة، مضيفا أن الجانب الآخر يناقش الآن داخليا الأفكار التي تم طرحها في الاجتماع.

ولم ترد أنباء فورية عما إذا كانت المجموعة الأخيرة التي سيتم إطلاق سراحها يوم الأربعاء ستشمل أصغر الرهائن، كفير بيباس، وهو طفل رضيع يبلغ من العمر 10 أشهر تم اعتقاله مع شقيقه البالغ من العمر أربع سنوات ووالديهما. ووجه الأقارب نداء خاصا بعد إبعادهم عن موكب الجنازة الذي انطلق يوم الثلاثاء.

ورغم التقارير عن انتهاكات طفيفة نسبيا من الجانبين، استمر وقف إطلاق النار لمدة ستة أيام، على الرغم من أن الجانبين يقولان إنهما على استعداد لاستئناف القتال بكثافة كاملة بمجرد انتهائه.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن وقف إطلاق النار ما زال قائما حتى الأربعاء. واتهم الفلسطينيون القوات الإسرائيلية بإطلاق النار من البحر على منازل قريبة من شاطئ خان يونس وفي بيت حانون شمال قطاع غزة.

(تغطية صحفية نضال المغربي في القاهرة ومحمد سالم ورولين تفجي في غزة وهنرييت صقر ودون ويليامز في القدس وعلي صوافطة في رام الله وستيف هولاند على طائرة الرئاسة ورويترز – إعداد محمد سالم للنشرة العربية – تحرير محمد سالم) بقلم سينثيا أوسترمان وبيتر غراف؛ تحرير ليزا شوميكر ولينكولن فيست ونيك ماكفي

معاييرنا: مبادئ الثقة في طومسون رويترز.

الحصول على حقوق الترخيصيفتح علامة تبويب جديدة

مراسل مخضرم يتمتع بخبرة تناهز 25 عاماً في تغطية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بما في ذلك عدة حروب وتوقيع أول اتفاق سلام تاريخي بين الجانبين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here