تسبب الأزمة الحالية في السودان مشاكل اقتصادية لجيرانه

رئيس وكالة ناسا لتلفزيون الشرق: المركز السعودي لمستقبل الفضاء سيدعم البعثات القمرية واقتصاد الفضاء العالمي بقيمة 2 تريليون دولار

الرياض: سيجمع مركز مستقبل الفضاء، الذي تديره وكالة الفضاء السعودية، صناعات الفضاء لإرسال مهمة إلى القمر وإنشاء اقتصاد فضائي عالمي بقيمة 2 تريليون دولار بحلول عام 2035، وفقًا لمدير ناسا بيل نيلسون.

وخلال زيارة للرياض هذا الأسبوع، قال رئيس وكالة الفضاء الأمريكية “الشرق” لقناة “الشرق” التلفزيونية في مقابلة خاصة: “إن مستقبل مركز الفضاء هو دمج الصناعات الفضائية والشركات التجارية والمشاريع الحكومية”.

وفي 29 أبريل، وقعت وكالة الفضاء السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي اتفاقية لإنشاء مركز للثورة الصناعية الرابعة يركز على الفضاء.

وقع المنتدى الاقتصادي العالمي ووكالة الفضاء السعودية اتفاقية لإنشاء مركز مستقبل الفضاء. (تصوير عبدالرحمن بن شلهوب)

سيتم افتتاح مركز مستقبل الفضاء في خريف عام 2024، وسيكون أول مركز في شبكة C4IR. ويهدف إلى تسهيل المناقشات بين القطاعين العام والخاص حول التعاون في مجال الفضاء والمساهمة في تسريع تكنولوجيات الفضاء.

وقال نيلسون لمذيعة الأعمال مايا حجيج إنه بعد توقف دام نصف قرن، تخطط ناسا “للعودة إلى القمر”. لكنه أضاف: “هذه المرة ليس فقط مع شركاء الأعمال، ولكن مع شركاء دوليين”.

وقال إن مركز مستقبل الفضاء “سيجمع بين تلك البرامج التجارية والحكومية لخلق اقتصاد فضائي مهم”.

وفي وقت سابق من هذا العام، أعلنت وكالة ناسا أن مهمتها القمرية أرتميس 2 تهدف إلى هبوط رواد الفضاء الأوائل بالقرب من القطب الجنوبي للقمر في سبتمبر 2025.

في 21 مايو 2023، انطلق رائدا الفضاء السعوديان ريانا برناوي (يسار) وعلي الخرني (يمين) إلى محطة الفضاء الدولية إلى جانب رائدتي الفضاء الأمريكيتين بيجي ويتسون (الثاني على اليمين) والطيار جون شوفنر (الثاني على اليسار). (صورة/ملف اكسيوم سبيس)

وأضاف مدير ناسا: “نحن نتحدث عن اقتصاد فضائي سيكون جزءًا مهمًا من القطاع الاقتصادي للدولة – ما يقرب من 2 تريليون دولار بحلول عام 2035 – على مدى عقد من الزمن”.

وأضاف: “هناك 2 تريليون دولار في العالم. العديد من الشركات الناشئة، مثل تلك التي رأيتها في الرياض اليوم، عقدت شراكات مع شركات أخرى حول العالم، بما في ذلك بحوافز من الحكومة السعودية.

“لذا، نحن نفعل ذلك في أمريكا، وقد ذكرت أننا سنعود إلى القمر بعد نصف قرن، لأننا كنا على القمر قبل نصف قرن.

“هذه المرة، سنعود إلى القمر لسبب مختلف، سوف نتعلم ونخترع ونصنع شيئًا يمكن أن يذهب إلى المريخ وما بعده. هذه المرة سنعود مع المؤسسات التجارية.

احتفلت مركبة أبولو 17 التابعة لناسا بالذكرى الخمسين لتأسيسها في ديسمبر 2022، وهي المهمة السادسة والأخيرة لوكالة الفضاء.

هبطت المهمة في موقع Taurus-Lytro، الذي يوفر مزيجًا من التضاريس الجبلية والأراضي المنخفضة في الوادي، مما سمح للطاقم بجمع 741 عينة قمرية.

وقال نيلسون لـ«الشرق» إن وكالة ناسا تتعاون مع المملكة العربية السعودية في العديد من الأدوات العلمية لإرسال أرتميس 2 إلى القمر لتحقيق فوائد اقتصادية وفهم تغير المناخ بشكل أفضل.

وفي اجتماع نظمته وكالة الفضاء السعودية ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في الرياض، التقى مسؤولو الفضاء السعوديون مع رئيس وكالة ناسا بيل نيلسون لبحث سبل تعميق التعاون في مجالات الفضاء. (مجاملة: SSA)

وقال: “لدينا شراكة مع المملكة العربية السعودية”. “لقد عقدنا شراكة بالفعل في العديد من الأدوات العلمية، ولكن أمامنا طريق طويل لنقطعه.

“سنعود إلى القمر، ثم سنذهب إلى المريخ. نحن ننظر باستمرار إلى الأرض للمساعدة في مناخنا، لفهم ما يحدث على الأرض بشكل أفضل، ولتوفير قياسات دقيقة للغاية لما يحدث هناك. .

سنقوم بالتنسيق والشراكة مع المملكة العربية السعودية في كل هذه الأمور”.

وردا على سؤال حول التحديات الفضائية وكيف تسعى الشراكة بين الرياض وواشنطن إلى معالجتها، قال نيلسون إن الحطام الفضائي يعد أحد أكبر التهديدات للأقمار الصناعية والمركبات الفضائية.

وقال “الحطام الفضائي يمثل مشكلة كبيرة”. “في كثير من الأحيان يتعين علينا تحريك محطة الفضاء الدولية الخاصة بنا لإبعادها عن قطعة من الحطام الفضائي التي قد تصطدم بها.

“الشيء نفسه ينطبق على العديد من أقمارنا الصناعية. وهذا ينطبق على الأقمار الصناعية للجميع، وليس فقط الأقمار الصناعية الأمريكية، والأقمار الصناعية السعودية.

وقال نيلسون: “إن مصنعي الأقمار الصناعية يعملون مع شركاء ناسا للتوصل إلى أنظمة وإجراءات يمكن أن نطلبها لضمان هبوط دقيق في الغلاف الجوي للأرض في نهاية عمرها الإنتاجي وحرق أي شظايا، إن وجدت، تُركت لتسقط دون ضرر في جنوب المحيط الهادئ.”

وشدد على أهمية هذه الجهود، وقال: “في أي وقت يترك فيه شيء ما في الفضاء، فإنه يصبح مقذوفًا خطيرًا يمكنه دائمًا ضرب شيء مثل محطتنا الفضائية”.

ويدرج معهد البيئة والأمن البشري التابع لجامعة الأمم المتحدة، في تقريره عن مخاطر الكوارث المترابطة لعام 2023، الحطام الفضائي ضمن نقاط الخطر الست لديه.

ووجد التقرير، الذي نُشر في فبراير، 35150 جسمًا متتبعًا في المدار بحلول عام 2023. وكان 25% فقط من هذه الأقمار الصناعية عبارة عن أقمار صناعية عاملة، أما الباقي فكان عبارة عن حطام، بما في ذلك الأقمار الصناعية المعطلة وأجزاء الصواريخ.

يُظهر هذا الرسم البياني من تقرير مخاطر الكوارث المترابطة لعام 2023 الصادر عن معهد جامعة الأمم المتحدة للبيئة والأمن البشري صورًا تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر للأجسام الموجودة في مدار الأرض كما تم تتبعها حتى يناير 2019. ما يقرب من 95٪ من الأجسام الموجودة على الرسم البياني، وفقا للتقرير، تشمل الحطام الفضائي في نقاط الخطر الست. (الائتمان: جامعة الأمم المتحدة-EHS)

نظرًا لأن الأجسام في الفضاء تسير بسرعة تصل إلى 25000 كيلومتر في الساعة، فإن أي تصادم يمكن أن يكون “كارثيًا”، وحتى الأجسام الصغيرة يمكن أن تسبب أضرارًا كبيرة، وفقًا لنفس تقرير UNU-EHS.

وردا على سؤال حول اتفاقية أرتميس، التي وقعتها المملكة العربية السعودية في عام 2022، وصفها أحد مسؤولي ناسا بأنها “مجموعة مبادئ منطقية للاستخدام السلمي للفضاء.

وقال: “على سبيل المثال، في معاهدة أرتميس، فإنك تأتي لمساعدة ومساعدة دولة لديها مشكلة في الفضاء”.

“سنقوم بإنشاء عناصر مشتركة حتى تتمكنوا من مساعدة بعضكم البعض، ربما عن بعد في الفضاء. ولكن، في الأساس، الدافع هو استخدام الفضاء بطريقة سلمية.

أصبحت المملكة العربية السعودية الدولة الحادية والعشرين على مستوى العالم والرابع دولة في الشرق الأوسط التي توقع على اتفاقية أرتميس، التي تحدد مبادئ مشتركة ومبادئ توجيهية وأفضل الممارسات لضمان استكشاف آمن وسلمي ومستدام للفضاء.

وستستكشف زيارة نيلسون للمملكة التعاون المستقبلي بين وكالة الفضاء الأمريكية والمسؤولين الحكوميين الرئيسيين، مع التأكيد على أهمية التعاون الفضائي المدني في العلاقة الأوسع بين الولايات المتحدة والسعودية.

استكشف مدير ناسا بيل نيلسون وكبار المسؤولين الحكوميين السعوديين التعاون المستقبلي بين وكالة الفضاء الأمريكية ووكالة الفضاء السعودية. (

تم إطلاق وكالة الفضاء السعودية بموجب مرسوم ملكي في ديسمبر 2018 لتسريع عملية التنويع الاقتصادي وتعزيز البحث والتطوير وزيادة مشاركة القطاع الخاص في صناعة الفضاء العالمية.

منذ بدايته، أبرم برنامج الفضاء الذي ترعاه الحكومة اتفاقيات مع العديد من وكالات الفضاء القائمة في العالم، ووكالات الفضاء والجامعات الكبرى للاستفادة من التعاون التكنولوجي المعزز.

تتمتع صناعة الفضاء في المملكة العربية السعودية بإمكانيات كبيرة للنمو بعد تسجيل إيرادات بقيمة 400 مليون دولار بحلول عام 2022، وفقًا لتقرير صادر عن الهيئة السعودية للاتصالات والفضاء والتقنية صدر أواخر العام الماضي.

ومن المتوقع أن يتوسع اقتصاد الطيران العالمي إلى 1.8 تريليون دولار بحلول عام 2035، أي بزيادة ثلاثة أضعاف من 630 مليار دولار في عام 2023، وفقًا لتقرير صدر في أبريل عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

ومن المتوقع أن يؤدي عدد متزايد من الشركات في قطاعات تشمل الزراعة والبناء والتأمين والتخفيف من تغير المناخ إلى دفع اقتصاد الفضاء الجديد والمتوسع.

ويعود هذا الارتفاع السريع إلى انخفاض التكاليف وتوسيع نطاق الوصول إلى التقنيات الفضائية، التي تغطي مجموعة متنوعة من قطاعات الأعمال مثل الاتصالات وتحديد المواقع والملاحة والتوقيت والخدمات الجغرافية المكانية والسياحة والتصنيع.

وفي حين تظل الاستثمارات التي ترعاها الحكومة حجر الزاوية في الصناعة، فإن تحسين التعاون بين مختلف أصحاب المصلحة في القطاعين العام والخاص سيكون ذا أهمية متزايدة لتحقيق الإمكانات الكاملة للقطاع في المستقبل.

READ  4.4٪ نمو الناتج العربي سيصل إلى 2.8 تريليون دولار بحلول عام 2021

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here