الآفاق الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة – أكتوبر 2020

من المتوقع أن ينكمش اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2020 بسبب تعطل محركات النمو بسبب الجهود المبذولة لاحتواء جائحة كوفيد-19، وتخفيضات إنتاج النفط من قبل أوبك+، وانخفاض أسعار النفط، وانخفاض الطلب العالمي على النفط، واضطرابات سلاسل التوريد العالمية. تواصل الحكومة تقديم الدعم المخفف استجابة للوباء حيث تحاول الشركات التعافي من تفاقم العجز المالي الموحد. ولا تزال التوقعات غير النفطية على المدى المتوسط ​​غير مؤكدة وتتضمن انتعاشا في السياحة والتجارة بعد التعافي العالمي.

كان الاقتصاد غير النفطي في دولة الإمارات العربية المتحدة ضعيفاً قبل الوباء حيث واجه استمرار ضعف معنويات الأعمال وتراجعًا طويل الأمد في القطاع العقاري. وانكمش إجمالي الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.3% في الربع الأول من عام 2020، بينما انكمش الناتج المحلي الإجمالي غير المرتبط بقطاع رأس المال بنسبة 1.9% على أساس سنوي. وانخفض مؤشر مديري المشتريات (PMI) إلى 49.1 في فبراير للمرة الأولى منذ أزمة عام 2009 (مما يدل على نمو سلبي أقل من 50). من ناحية أخرى، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي لـ HC بنسبة 3.3% مع انتهاء تخفيضات أوبك+.

في أعقاب وباء كوفيد-19، نفذت السلطات بقوة استراتيجية احتواء تتضمن عمليات إغلاق صارمة، وتأجيل الأحداث الكبرى مثل معرض إكسبو 2020 العالمي، والتباعد الاجتماعي، والاختبارات على نطاق واسع.

ومن المتوقع أن ينكمش النمو بنسبة 6.3% في عام 2020 بسبب تداعيات كوفيد-19 وانخفاض إنتاج النفط، بعد إحياء اتفاق أوبك+. اعتمادًا على المدى المتوسط ​​ووتيرة التعافي العالمي، قد تؤدي اتفاقية التطبيع الإماراتية الإسرائيلية التي تغطي التعاون التجاري/الفني إلى توسيع الفرص. وسوف يعود التضخم المتواضع مع تعافي النمو.

READ  تم افتتاح مدينة إكسبو دبي رسميًا ، ويهدف إكسبو 2020 إلى إعادة الزائرين إلى دبي

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here