روما: طالبت إيطاليا برد 90 مليون دولار (108.53 مليون دولار) دفعها نظام صدام حسين لشركات إيطالية لشراء معدات عسكرية لم يتم توريدها أبدًا بسبب الحظر المفروض عام 1991 على مبيعات الأسلحة إلى العراق.

التقى وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين مع مبعوثه الإيطالي لويجي دي مايو في روما يوم الأربعاء لشرح المبالغ المدفوعة لشركة الفضاء والدفاع الإيطالية ليوناردو وفينكونديري.

وقال حسين للصحفيين بعد الاجتماع “تم تجميد 60 مليون يورو في البنوك الإيطالية و 30 مليونا أخرى في الحسابات الجارية للسفارة والموظفين الآخرين. لدينا الحق في استرداد هذا المبلغ وليس لدينا نية للتنازل عنه”.

وقال إن الإفراج عن هذه المبالغ سيساعد في استئناف العلاقات الثنائية بين العراق وإيطاليا وتحسينها وتعزيزها.

وأوضح أن “وزير الخارجية دي مايو وعد بالمشاركة في هذه القضية” ، لكنه قال إنه لم يتقرر بعد ما إذا كانت إيطاليا ستوفر المعدات المشتراة أو تفتح حسابات مجمدة.

أكدت مصادر في وزارة الخارجية الإيطالية لـ “عرب نيوز” أن المحادثات جارية بين البلدين.

وخلال لقاء مع دي مايو في وزارة الخارجية ، شكر حسين إيطاليا على مساعدتها كعضو في التحالف الدولي ضد داش.

وقال “أغتنم هذه الفرصة لأشكر الشعب والحكومة والمؤسسات الإيطالية على ذلك”.

قدمت إيطاليا الأسلحة والتدريب للمسلحين المناهضين للأكراد في أربيل لأكثر من 10 سنوات. تم تنفيذ أعمال تدريبية مكثفة بشكل خاص من قبل الشرطة العسكرية الإيطالية Carabinieri في كردستان.

وقال حسين لصحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية اليومية “بفضل المساهمة الإيطالية الأساسية لقواتنا الأمنية ، يواصل العراق محاربة خلايا داش التي لا تزال نشطة في البلاد”.

READ  سيكون سوناك رئيس وزراء المملكة المتحدة التالي بعد انسحاب جونسون من السباق

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here